Thursday, March 8, 2012

متحف اللوفر

متحف اللوفرمن أهم المتاحف الفنية في العالم، ويقع على الضفة الشمالية لنهر السين في باريس عاصمة فرنسا. يعد متحف اللوفر أكبر صالة عرض للفن عالميا وبه العديد من الاثار المصرية سرقت أثناء الحملة الفرنسية على مصر، وكان عبارة عن قلعة بناها فيليب أوغوست عام 1190، تحاشيا للمفاجآت المقلقة هجوما على المدينة أثناء فترات غيابه الطويلة في الحملات الصليبية وأخذت القلعة اسم المكان الذي شُيدت عليه، لتتحول لاحقا إلى قصر ملكي عرف باسم قصر اللوفر قطنه ملوك فرنسا وكان آخر من اتخذه مقرا رسميا لويس الرابع عشر الذي غادره إلى قصر فرساي العام 1672 ليكون مقر الحكم الجديد تاركا اللوفر ليكون مقرا يحوي مجموعة من التحف الملكية والمنحوتات على وجه الخصوص. في عام 1692 شغل المبنى أكاديميتان للتمثيل والنحت والرسم والتي افتتحت أولى صالوناتها العام 1699. وقد ظلت تشغل المبنى طوال 100 عام. وخلال الثورة الفرنسية أعلنت الجمعية الوطنية أن اللوفر ينبغي أن يكون متحفا قوميا لتعرض فيه روائع الأمة ليفتتح المتحف في 10 أغسطس 1793. ويعد اللوفر أكبر متحف وطني في فرنسا ومن أكثر المتاحف التي يرتادها الزوار في العالم. خضع في عهد الرئيس الفرنسي الراحل فرنسوا ميتيران إلى عمليات إصلاح وتوسعة كبيرة

دراسة طبية بريطانية - البصل من أكثرالأطعمة التي تجلب السعادة

http://3.bp.blogspot.com/_LDCbwsld8Xk/S_QhcsgiyHI/AAAAAAAAADI/XAjvG0JgQ18/s1600/onions.jpg
أفادت دراسة طبية بريطانية حديثة أن البصل يعد من أكثرالأطعمة التي تجلب السعادة والشعوربالمرح والسرور يليه الجزر والفول والموز ثم البطاطس. وفندت الدراسة التي أجريت على 100 من السلع الغذائية الأساسية رخيصة الثمن لمعرفة مدى السعادة التي يشعر بها الإنسان بعد تناولها ,حسبما ذكرت صحيفة " الديلي أكسبرس " البريطانية, المقولة السائدة بأن الشيكولاته هي سر السعادة، مشيرة إلى أن البصل تصدر رغبات من شملتهم الدراسة وتفوق على أطعمة أخرى مشهورة بجلب السعادة مثل الشيكولاته والكعك. من جهة أخرى، قال باحثون بجامعة برن في سويسرا إن تناول البصل باستمرار يفيد في الوقاية من هشاشة العظام خاصة عند السيدات المسنات مشيرين إلى أنهم اكتشفوا من خلال تجارب معملية أجروها على الفئران مركبا طبيعيا موجود في البصل له دور فعال في تقوية العظام وتقليل خطر إصابتها بالهشاشة

إشعاعات العواصف الشمسية تصل الأرض

الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- أشار تقرير صادر عن المؤسسة الأمريكية للتنبؤ بأحوال المحيطات والغلاف الجوي، إلى وصول التوهجات الشمسية الهائلة إلى الغلاف الجوي للكرة الأرضية، صباح الخميس. وقال التقرير إن التوهجات الشمسية الهائلة تبعث بإشعاعات شمسية قوية من شأنها التأثير بشكل مباشر على عمل الأقمار الصناعية، المحيطة بالكرة الأرضية، بالإضافة إلى التأثير على موجات البث الراديوية طويلة المدى. وجاء في التقرير أن هذه الظاهرة التي تسمى بظاهرة الطرد المركزي الإكليلي تجلب معها عواصف جيومغناطيسية إلى غلاف الكرة الأرضية، والتي من شأنها التأثير على شبكات الاتصالات وحتى الموجات الراديوية قصيرة المدى. وعلى الصعيد آخر أشار التقرير الى أن هذه العواصف الجيومغناطيسية التي تضرب غلاف الكرة الأرضية ستشكل شفقا وهالات بأشكال رائعة يمكن رؤيتها بالعين المجردة في السماء. ونوه التقرير الى أن الغلاف الجوي للكرة الأرضية سيبقى تحت تأثير هذه الظاهرة الى الجمعة، مع وجود احتمالات بتكرر هذه الظاهرة في الوقت القريب